السبت، 31 مارس، 2012

إستقراء لفصول الحياة


نعيد الأستقراء لفصول الحياة حيث نجد بعض السطور التي غيرت من حياتنا أنها لم تزل تراودنا عن أنفسنا إذا قلنا نعم أو قلنا لا أم إخترنا هذا أو ذاك , وتجوب بنا تساؤلات أحيانا ننكرها لذاتها وأحيانا نعترف بحاجتنا لها . تجري الأيام ونقف لوهلة هل إتخذنا القرار الصائب ؟ أم لم نصل لشئ أم ننتظر حتى يؤول الحال ونجرد أنفسنا من هم الأختيار . البعض يعترف بالندم والعكس يكابر , من هناء العيش أن تختار طريقه تجد روحك داخلها , القرار صعب عند مفترق الطريق وتزيد الصعوبة كلما زادت المفترقات بحياتنا ولكن لانضجر لأن الحياة تكمن لذتها في تنوع أحداثها فتقبل وجودك فيها فأنك إنسان فتبقى الصورة دائما أنك على الأرض فكن كما أنت فلا تفرض على نفسك لاتريده روحك فإذا نظرت أمامك ووجدت شيئا فإنه لك .

بقلم
الحيسوني أحمد

هناك تعليقان (2):

  1. تحيه معطره بالورد اهديها اليك
    كم يسعدني ان ارى هذا النزف الرائع الجميل فاعجز عن الشكر على ماتخطه اناملك الذهبيه ومايتدفق من حبرك العطر
    تقبل مرور اختك
    اميره بكلمتي

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك على تعليقك الجميل أسعدني مرورك

      حذف