الجمعة، 17 يناير، 2014

الدراما الساقطة

     تجلس على الاريكة بالبيت تشاهد التلفاز بحيوية تريد شئ يسليك من عبء العمل الذي أرهق كاهلك وبنفس الوقت تريد شئ يفيدك وأصبحت أصابعك تشعر بالملل لجهاز التحكم الذي يتنقل من قناة إلى أخرى لأن كل قناة تحمل من الغثاء الذي لايتحمله الإنسان من إنحطاط أخلاقي وكأبة وحزن فلا تجد مايفرحك , هذا بتعبير بسيط  مايجري بقنواتنا بالعالم العربي .

بقلم
الحيسوني أحمد


الجمعة، 3 يناير، 2014

سراب الميزانية

     




مقال بعنوان 
( سراب الميزانية ) 

بقلم 
الحيسوني أحمد 

كلمة دائما مبهجة ولكنها سراب تثري العطشان أنها ماء عذب تروي عطشه فينصدم أنه كلما حاول الإقتراب يجد أن المسافة البعد ثابتة لم تتغير , ويظل المنوال مستمرآ كل سنة بدون أي نتائج على أرض الواقع , هذا حال المواطن حول ( الميزانية ) التي يراها كل سنة جديدة أمام التلفاز حتى أصبح ضائعآ بين الأمل والشتات يظن أن معدل الدخل لديه سوف يرتفع ويظن أنه سيصبح لديه سكن ويظن ويظن ويظن وتتكاثر الظنون وتمشي السنين وتروى الحكايات للأحفاد أنه له أشياء كانت بالأمس حقوق فأصبحت اليوم حاجة .

أتدري أيها المواطن أين الخلل ؟ أين المشكلة ؟ هي الهيكلة والبنية التحتية والفكرية لوزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي لأنها قدمت لنا وزارء ووكلاء وروؤساء وموظفين غير أكفاء لايوجد في داخلهم اي من الوطنية شئ ولايعني بأعينهم هذا الوطن أهم شئ الجيب وبس , هم مجرد أجساد يتبعون أهواءهم المادية , يقولي واحد بعضهم درس برا وجاب ماجستير ودكتوراة , أقول له ترى هو درس الإبتدائية والمتوسطة والثانوية عندنا وتربى عندنا !! . 

الوطن أتعلم أين هو الوطن هوا فقط البيت أما خارجه فلا يعد وطن , يشعر أنه غريب في عمله غريب بدراستة غريب في وطنه , لماذا أصبح غريبآ في وطنه ؟ سؤال يتبادر لذهن بعمق الجواب بكل بساطة لم يجد حقوقه كمواطن يحظى بتعليم ممتاز وليس بالشعبي ( مشي حالك ) , ويحظى ببيت يملكه وليس ببيت إيجار يتنقل من بيت إلى أخر ويقضي عمره كله في الإيجارات , وهناك الكثير من الحقوق لم يجدها المواطن فلهذا أصبح غريبآ في وطنه .


بقلم
الحيسوني أحمد