الأربعاء، 10 سبتمبر، 2014

التجنيد الإجباري

     


مقال بعنوان
( التجنيد الإجباري )

بقلم
الحيسوني أحمد

     وها نحن أقبلنا على الألفية الثالثة ومقبلين على أحداث متوقعة فعليآ بحسب معطيات ونوايا أكيدة سياسيآ على المستوى الأقليمي والعالمي فلابد أن يكون شعارنا ( إن لم تكن ذئبآ أكلتك الذئاب ) .

     فلايوجد لنا ظهر نشد فيه قوتنا فظهرنا اليوم على المستوى الإقليمي الجيش المصري وهذا لاينكره أحد وظهرنا على المستوى العالمي الجيش الإمريكي فلذلك يتوجب علينا أن يكون التجنيد إجباري لكل الطلاب لدينا بعد الثانوية ولايقبل أي مواطن في أي وظيفة كانت إلا بعد إجتيازه للتجنيد .

     فالوطن بحاجة لنا فلا قدر الله إن حدثت حرب هنا فعلى الأقل الكل له دراية كافية كيف يحمي نفسه وكيف يستخدم السلاح ولاننسى أثر عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه (علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل ) .

     حماية أرضنا وأعراضنا ليس بالنفط نشتري حمايتنا وإنما بأنفسنا نحمي أنفسنا فسيأتي يوم لايوجد شئ نشتري به حمايتنا فأرواحنا وأجسادنا فداء لدين والأرض والملك .

     والعدو الإيراني يتربص ويتغلغل في العراق وسوريا واليمن بشكل واضح للعيان فأصبح شمالنا وجنوبنا منطقة دفاع وإستنفار لأنه بأي لحظة يحصل إختراق لحدود المملكة العربية السعودية .

     أتمنى من خادم الحرمين الشرفين فتح باب التجنيد الإجباري لأنه في صالح الدولة والشعب والوطن فليس هناك وقت لأننا أمام أحداث ووقائع دموية مثلما نرى بسوريا ومايحدث هناك .

     لاينقصنا سبب لبناء القوة البشرية والعسكرية لجميع المواطنين فنحن بحاجة لتجنيد مثلما حاجتنا للماء عندما ينفذ فيومها سنعرف مدى هذة القيمة فلا نتجاهلها على أنها عبء على أكتافنا وإنما فيها عز لنا والمؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف .


بقلم
الحيسوني أحمد