السبت، 22 أكتوبر، 2016

#صباح_الليل



#صباح_الليل
من زمن لم أتي للمقهى المعتاد لي بظلامه الداخلي وقليل من إضاءة أنوار الشارع تطل عليه ليعكس على ملامحك بعض الظلال مع قهوة ساخنة لإستلهام فكرة شاردة عن الذهن وإشتياق لملامسة لوحة المفاتيح كأنما الأحرف تقول أين أنت عنا لقد غبت طويلآ لأنها تعرفني أني لا أكتب إلى هناك في ذلك المقهى بعد منتصف الليل ليظهر صباح جديد مع مقال جديد ليستمتع به القراء لأن خروج بعض الكلمات ليس من السهل الحصول عليها إلا بتلك الأجواء وربما أكتب بمزاجية عالية تستدعي الأنا النرجسية للمفردة التي تخرج بمذاق يتلذذ أكثر لمدمن الكتابة بإستهواء كأنه يكتب بدمه ليسقي المعنى قليلآ من جنونه .

الحيسوني أحمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق